في الإجتماع الوطني من أجل تشكيل اللجنة التحضيرية لمؤتمر جمعية النساء الحركيات ..الأخ العنصر يبرز دور المرأة الحيوي داخل المجتمع ويحثها على مضاعفة المجهودات من أجل ضمان تمثيلية أكبر داخل الهيئات السياسية

الرباط/ صليحة بجراف

أبرز الأخ محند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، الأحد بالرباط، دور المرأة  الحيوي داخل المجتمع الذي يفرض على النساء مضاعفة الجهود من أجل ضمان تمثيلية أكبر داخل الهيئات السياسية.

واستحضر الأخ العنصر، في كلمة توجيهية خلال الإجتماع الوطني من أجل تشكيل اللجنة التحضيرية لمؤتمر جمعية النساء الحركيات، المزمع عقده أواخر يونيو المقبل، المسار الحافل من النضال للمرأة الحركية منذ الخمسينات، قائلا:”إن حزب الحركة الشعبية كان سباقا إلى تعزيز مكانة المرأة في المشهد السياسي”، مستدلا بتقديم الحركة الشعبية لأول امرأة ترشحت في الستينيات من القرن الماضي لانتخابات محلية ، في إشارة إلى الأخت حليمة الورزازي، وأردف متابعا أن المرأة  والشباب شكلا دائما محور اهتمامات حزب الحركة الشعبية.

الأخ العنصر، الذي ثمن دور المرأة الحركية بشكل خاص والمغربية عموما في مختلف المجالات، قائلا:” المرأة فرضت وجودها في جميع المجالات، ولها دورها حيوي داخل المجتمع ، وهو ما يفرض على القوى السياسية مضاعفة المجهودات من أجل ضمان “تمثيليات أكبر للمرأة داخل الهيئات السياسية.

وبعد أن حث الأخ العنصر النساء الحركيات  على القيام بدورهن الحيوي ومضاعفة المجهودات للقيام بدورهن في تقديم الأفضل بجميع جهات المغرب،  مضيفا  أن التنمية الحقيقية لن تتحقق دون النهوض بوضعية المرأة في الجهات .

وخلص الأخ العنصر إلى التعبير عن تفاؤله بمستقبل المرأة الحركية بشكل خاص والمغربية عموما في ظل توحد الجهود والعمل على النهوض بوضعيتها، داعيا المرأة الحركية خاصة والمغربية  عموما إلى العمل لتحقيق ما نص عليه الدستور فيما يتعلق بالمناصفة والتي لا يقتصر على الانتخابات التشريعية أو البلدية فقط ، بل تهم مختلف المجالات.

وفي نفس السياق ، الأخ إدريس مرون (عضو المكتب السياسي، مكلف بالتنظيمات الموازية)،أشاد بدور المرأة الحركية،  داعيا الحضور إلى تكثيف الجهود في إطار عمل تشاركي منفتح يتجاوب مع متطلبات المرحلة والتواصل المستمر مع كافة المناضلات والمناضلين عبر ربوع المملكة.