جمعية النساء الحركيات ترفع شعار كفى من العنف ضد النساء…وتطالب بتوفير العيش الكريم للفئات الهشة

الرباط/علياء الريفي

دعت الأخت فاطمة كعيمة مازي رئيسة جمعية النساء الحركيات إلى ضرورة إخراج قانون رقم 103.13 المتعلق بمناهضة العنف ضد النساء .
واعتبرت الأخت مازي في تصريح هاتفي لموقع  «m.p»على هامش الإحتفاء باليوم العالمي لمحاربة العنف ضد النساء الذي يصادف 25 نوفمبر من كل سنة، العنف ضد المرأة هو أشد أشكال التمييز.

رئيسة جمعية نساء « السنبلة» التي حيت الجهود التي تبذلها الحكومة والبرلمان ومؤسسات المجتمع المدني للحد من ظاهرة العنف ضد المرأة رغم أنها غير كافية، وطالبت بتضافر مزيد من الجهود لتنفيذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضاء على العنف ضد النساء ، استحضرت « فاجعة نساء الصويرة » حيث قضت 15 امرأة جراء قفة لا يتعدى ثمنها 150 درهما، دعت إلى توفير ظروف العيش الكريم للنساء المغربيات المعوزات بشكل عام حتى لا تتكرر مثل هذه المآسي.
كما لم يفت الأخت مازي باسم النساء الحركيات أن تثمن الجهود التي تبذلها هيئة الأمم المتحدة لصالح النساء خاصة في مجال مكافحة العنف ضد النساء والفتيات.
رئيسة جمعية النساء الحركيات ، التي نبهت أيضا إلى مأساة تزويج القاصرات أردفت قائلة: «إنه اعتداء على الطفولة وهدر حقوقهن في التعليم والتربية السليمة»، أضافت أن الظاهرة لازالت في إرتفاع ملحوظ، وسببها الظروف الاقتصادية والاجتماعية .
وأبرزت المتحدثة أن لزواج القاصرات عواقب صحية متعددة و انعكاسات إجتماعية خطيرة.
وأشارت إلى أن النساء الحركيات اللواتي يرفعن شعار «كفى من العنف ضد النساء» يدين كل أشكل العنف الذي يستهدف المرأة، جسديا سواء كان لفظيا وجنسيا أومعنويا ورمزيا.
وخلصت الأخت مازي إلى دعوة كل الفعاليات سواء كانت رسمية ومدنية إلى تنظيم حملات توعية على كل المستويات ولدى كل الطبقات الاجتماعية، بالأخص الطبقات الفقيرة والمهمشة للتوعية بمخاطر العنف عموما.