في تعقيب على جواب وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء … الفريق الحركي بمجلس النواب يطالب الحكومة بسن استراتيجية تضمن الأمن المائي

الأخت بل قساوي تطالب بالاهتمام بالمناطق القروية والجبلية التي تشكل المصدر الرئيسي للمياه

صليحة بجراف:

انتقد الفريق الحركي بمجلس النواب، الإثنين سياسة الحكومة تجاه تحديات ندرة المياه، قائلا:” نحن اليوم أمام تحديات كبرى تفرض إعادة النظر في السياسة المائية الحالية من أجل ضمان الأمن المائي”.

وطالبت الأخت حكيمة بل قساوي، عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، في تعقيب على جواب وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ، الحكومة بتثمين الثروة المائية، والاهتمام بالمناطق القروية والجبلية التي تشكل المصدر الرئيسي للمياه، خاصة وأنها تعاني من الخصاص المائي في ظل تأخر الأمطار.

وبعد أن أكدت عضو الفريق الحركي بمجلس النواب، أن الواقع يفرض تغيير سلوك التعامل مع الماء، عبر وضع ضوابط لاستعماله وعدم هدره، دعت إلى إحداث آليات تحد من هدره على مستوى السقي من خلال دعم شمولية الري بالتنقيط وتخزين مياه الأمطار التي تضيع في البحر وتكثيف إنشاء السدود التلية والصغرى والمتوسطة والكبيرة في مناطق السيول والفيضانات، فضلا عن توزيع الموارد المائية من الأحواض التي تعرف فائضا وذلك في إطار العدالة المجالية. وكان الوزير اعمارة ، قد كشف في معرض جوابه على سؤال شفوي بخصوص” سياسة السدود على ضوء التغيرات المناخية واحتمال الندرة المستقبلية” تقدم به الفريق الحركي بمجلس النواب عن اهتمام الحكومة الخاص بمشكل الماء بالمغرب، وذلك عبر تطوير العرض المائي بناء السدود وعند الاقتضاء استعمال مياه التحلية، وتدبير الطلب خاصة في المجال الفلاحي، علاوة على الحفاظ على الأنظمة الايكولوجية والمائية، مشيرا إلى أيضا أن الوزارة بصدد إنهاء البرنامج الوطني للماء والذي سيمتد إلى لسنة 2050 من أجل توفير العرض المائي