الأخت بوشارب :المهارة الحرفية والمعمار والتراث “ثروة وثقافة للمغرب”

علياء الريفي:

اعتبرت الأخت نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، السبت بتطوان، المهارة الحرفية والمعمار والتراث” “ثروة وثقافة للمغرب”، مشددة على أهمية مواكبة الشباب من أجل تكوينهم وتشجعيهم على الاهتمام بالتراث والحفاظ عليه.
الأخت بوشارب التي أكدت على أهمية تطوير مهن الصناعة التقليدية، قائلة إنها تتطلب مهارة حرفية، مع الحفاظ على معمار وتراث المملكة المغربية، شددت، خلال حفل اختتام المهرجان الثالث للهندسة المعمارية، على أهمية رسم الطريق لمزيد من الإنصاف في مجال توزيع المهندسين المعماريين عبر المجالات الترابية، وذلك بهدف وضع مجموعة من البرامج للتنمية الإقليمية، داعية إلى تنظيم الدورة المقبلة على صعيد مختلف جهات المملكة، وذلك بهدف تكريس التوجه نحو الجهوية المتقدمة.

تجدر الإشارة إلى أن حفل اختتام الدورة الثالثة لمهرجان الهندسة المعمارية، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تحت شعار “التراث المعماري، رافعة للتنمية الترابية”ما بين 14 و 18 يناير الجاري، الذي احتفى هذه السنة بجهة طنجة – تطوان – الحسيمة، حضره على الخصوص، عبدو كريم فوفانا، وزير التعمير والسكن والنظافة العمومية السينغالي،ومريم حيدرة، المستشارة التقنية لوزير الإسكان والتعمير والسكن الاجتماعي المالي، تميز بتوزيع الجوائز على تلاميذ المدارس والثانويات الذين شاركوا في ورشات الرسم والصباغة المنظمة بمختلف مدن الجهة في إطار الدورة الثالثة لمهرجان الهندسة المعمارية.