الأخت بوشارب ترهن نجاح النموذج التنموي الجديد بمزيد من الإهتمام بقضايا المساواة بين الجنسين

متابعة / زينب أبو عبد الله

ربطت الأخت نزهة بوشارب،وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، نهاية الأسبوع بفاس نجاح النموذج التنموي الجديد بمزيد من الإهتمام بقضايا المساواة بين الجنسين ودور المرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمملكة.

الأخت وشارب في كلمة تليت بالنيابة عنها خلال ندوة حول “مكانة المرأة في النموذج التنموي الجديد” نظمتها جمعية “ConnectinGroup International”،اعتبر وضعية المرأة بالمغرب في “تقدم ملموس ” بفضل العديد من المكتسبات الدستورية والتشريعية والسياسية والقانونية، مبرزة المجهودات التي بذلها المغرب خلال السنوات الأخيرة في مجال تقليص الفوارق بين الجنسين فيما يتعلق بالولوج إلى التعليم والرعاية الصحية والبنيات الأساسية، وتحدثت في المقابل عن تحديات كثيرة لازالت تعترض النساء لاسيما المتعلقة بتغيير العقليات ومحاربة الصور النمطية عن النساء وتعزيز قيم المساواة والإنصاف والنهوض بحقوقهن الاجتماعية والاقتصادية، قائلة إن المشاركة الاقتصادية للنساء لا تزال محدودة ، سجلت أن توسيع حصول النساء على الفرص الاقتصادية يظل “تحديا رئيسيا” تجب مواجهته من أجل إرساء معالم نمو شامل ومستدام.
وأشارت الوزيرة في اللقاء الذي ناقش فيه أكاديميون وباحثون وفاعلون جمعويون قضايا تهم “النوع والسياسات العمومية بالمغرب”، والمشاركة السياسية للمرأة.. التحديات والآفاق”، و”ريادة الأعمال النسائية والتنمية المستدامة الشاملة”، و”الحماية القانونية للمرأة والنموذج التنموي الجديد”،إلى أنه ومن أجل مواجهة هذه التحديات، تعمل المملكة على إدماج مقاربة النوع في السياسات العمومية بغية تكريس الطابع المؤسسي لهذه المقاربة وتعزيز صورة المغرب الحديث، مغرب التماسك الاجتماعي وتكافؤ الفرص.