نساء الحركة الشعبية يترافعن من أجل تمثيلية عادلة ومنصفة في الاستحقاقات المقبلة

نظمت منظمة النساء الحركيات بشراكة مع منظمة فريديرش نيومان للحرية يوم الجمعة 13 مارس 2020 ندو ة فكرية حول” قانون الانتخابات: الواقع الإنتخابي و تحديات استحقاقات 2021″ بقصر المؤتمرات بسلا تخليدا لليوم العالمي للمرأة و مواكبة للمرحلة السياسية التي نحن مقبلون عليها في أفق سنة 2021 اي الاستحقاقات الانتخابية، تشريعية، جهوية، إقليمية، جماعية ومهنية لذا ارتأت المنظمة كقطاع نسائي لحزب الحركة الشعبية، من خلال هذه الندوة، الإسهام في فتح نقاش عمومي بناء ومسؤول تطبعه الروح الإيجابية حول القوانين الانتخابية ، في إطار مقاربة مبنية على التقييم الموضوعي لهذه القوانين بهدف تجويدها وجعلها مسايرة للتحولات المجتمعية التي تعرفها بلادنا على أكثر من صعيد و ذلك بتقييم نجاعة واستدامة ملاءمة هذه القوانين لواقع مغرب يتطور ومنفتح على التشريعات الدولية، يتطلب بالدرجة الأولى القيام بتشخيص للتجربة الديمقراطية لبلادنا والتي تتجسد في الانتداب باسم الشعب عبر التعبير عن إرادته الحرة في اختيار من يمثله في مختلف المجالس المنتخبة.  حيث اكدت السيدة نزهة بوشارب رئيسة منظمة النساء الحركيات خلال هذا اللقاء ان المرحلة الانتقالية الراهنة تقتضي جعل الممارسة الديمقراطية ألية رئيسية مواكبة للورشين الوطنيين الكبيرين: تنزيل الجهوية المتقدمة و النموذج التنموي الجديد بانخراط كل مكونات المجتمع في توفير شروط نجاحهما و ذلك بضمان الحضور الفعلي للنساء المغربيات في مواقع القرار بتمثيلة منصفة للمشاركة في بناء مغرب متوازن ومندمج على مستوى المجالات الترابية في محطة 2021.
و بتنظيمنا لهذه الندوة الفكرية فإن منظمة النساء الحركيات تعيش تمرينا فلسفيا، يوثر روح القانون على نصوصه، لأن الغاية الأسمى لكل التشريعات والقوانين تتمثل في تحقيق العدالة والإنصاف.