في ندوة عن بعد .. الأخت بوشارب تبرز الدور الفاعل للمرأة في مواجهة “كورونا” ومناضلات منظمة النساء الحركيات (فرع تازة) يؤكدن حاجة النساء إلى برامج للقرب للنهوض بأوضاعهن

صليحة بجراف

نظمت منظمة النساء الحركيات (فرع تازة)، بشراكة مع منظمة فريدريش نيومان للحرية، ندوة فكرية، تكوينية أَطَرَتها الأستاذة خديجة الرباح، عضو مؤسس للجمعية الديموقراطية لنساء المغرب استهدفت مناضلات المنظمة بالإقليم

الندوة، التي عقدت في إطار تفعيل سلسلة التكوينات عن بعد، التي فرضتها الظرفية الاستثنائية جراء تفشي جائحة كوفيدـ 19 بالمملكة على غرار باقي دول العالم،وتناولت موضوع :”القيادة النسائية بين النص القانوني والممارسة والمعيقات”، افتتحتها الأخت نزهة بوشارب، رئيسة منظمة النساء الحركيات، بالتذكير بوضعية المرأة المغربية خلال السنوات الأخيرة، التي شهدت تقدما ملموسا بعدما راكمت العديد من المكتسبات الدستورية والتشريعية والسياسية والحقوقية والثقافية، في تجربة متفردة على صعيد المنطقة العربية والإفريقية.

وبعد أن أبرزت الأخت بوشارب، الدور الفاعل لمنظمة النساء الحركيات بشكل خاص والمرأة المغربية عامة، ومدى إسهامها في المعركة الدائرة اليوم ضد جائحة “كورونا، قالت إن المرأة المغربية عموما المدعومة بالثقة والتوجيهات الملكية السامية لا يمكن إلا أن تكون شريكا أساسيا في مواجهة هذا التحدي الصحي الإستثنائي ببلادنا، وفي تحقيق التنمية وتطوير المجتمع، مؤكدة على أهمية استغلال الفرص التي أتاحها الفيروس، رغم تداعياته الوخيمة، من أجل مستقبل أفضل للمرأة المغربية.

من جهتها الأخت فدوى محسن الحياني (عضو المكتب التنفيذي الوطني لمنظمة النساء الحركيات)، التي تحدث عن حاجة المرأة بالإقليم بشكل خاص إلى دعائم وبرامج للقرب للنهوض بأوضاعها، طالبت باستمرار العملية التكوينية الهادفة لتأطير المناضلات خاصة وعموم المواطنات، باعتبار التكوين، رافد من روافد التغيير، ملتمسة، أيضا، العمل على النهوض بوضعية النساء وتمكينهن من الولوج لمواقع اتخاذ القرار، ومن المشاركة في تسيير الشأن المحلي، وذلك تفعيلا للخيار الديموقراطي و تنزيلا لمنطوق الدستور.

إلى ذلك، ثمنت باقي المداخلات مبادرة منظمة النساء الحركيات ومنظمة فريدريش نيومان للحرية، إتاحتهن فرصة المشاركة في هذا اللقاء.

وأجمعت المشاركات على ضرورة العمل أن تكون الظرفية الحالية، فرصة لاتخاذ إجراءات جذرية وإيجابية لتصحيح هفوات في مجالات متعددة من مسار المرأة في مختلف المجالات، مؤكدات أنه حان الوقت لتحديد الأولويات بجرأة، واتخاذ الخطوات الصحيحة لاسيما ونحن مقبلات على تحديات ومحطات تستدعي تعبئة الجميع، نساء ورجال حتى نكون في الموعد.