الأخت بوشارب تشدد على ضرورة الاشتراك في إنجاز مخطط مندمج للتنمية كفيل بإعادة تموقع عمالة الصخيرات-تمارة

دعت الأخت نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إلى إنجاز مشترك لمخطط مندمج للتنمية، متشاور بشأنه كفيل بإعادة تموقع عمالة الصخيرات-تمارة على صعيد الجهة.

اعتبرت الأخت بوشارب في افتتاح اجتماع عقد مع الفاعلين المحليين لإعطاء دفعة لقطاع التعمير والبناء على مستوى هذه العمالة،اليوم الأربعاء ، بالصخيرات، أن الاجتماع يندرج في إطار الانتعاش الاقتصادي بعد (كوفيد-19)، ويأتي تماشيا مع التوجيهات الملكية الساميةـ قائلة:” إن هذا اللقاء يشكل فرصة لوضع تصور جديد ومندمج يشرك كافة الفاعلين المحليين، ولتدارس الإجراءات والمساطير القمينة بتحسين شروط عيش المواطنين ومحاربة السكن غير اللائق، وكذا تحسين التجهيزات والخدمات العمومية مع التكثيف من الفضاءات الخضراء، مضيفة أن الهدف من الاجتماع هو البحث عن كيفية إعادة تموقع عمالة الصخيرات-تمارة كقطب مولد للثروة، خاصة وأنها عمالة تتميز بموقع استراتيجي يتوسط العاصمتين الإدارية والاقتصادية للمملكة”.

وشددت الأخت بوشارب على ضرورة أن يخرج الاجتماع أيضا ببرنامج من شأنه ، أولاً وقبل كل شيء ، أن يمكن من تيسير أنشطة قطاع التعمير والبناء، لاسيما الرفع من الخدمات العقارية والنظام البيئي بأكمله من أجل التمكن من الحفاظ على مناصب الشغل .

وتابعت أن الأمر يتعلق بمناسبة للتوقف عند الجهود التي تبذلها الوزارة على الصعيد المحلي، وتقاسم مخطط الانتعاش القطاعي مع الفاعلين المعنيين، والإنصات لمهنيي القطاع من أجل وضع مشترك لمخطط مندمج للتنمية متشاور بشأنه، كفيل بإعادة تموقع هذه العمالة.